X
ارشيف يومك حلو
11-10

الخجل والأسى

انظروا يا أولادي، إنه حتى في أوقات الحزن والأسى، تكون الخطوة الأولى هي الشكر والتسبيح. قبل أن تصرخوا في ضيقتكم باركوا الرب، حتى عندما يبدو لكم أن الضيقات تغمركم من كل جانب. هذا هو تدبير مشيئتي الإلهية لتقتربوا مني. لاحظوا ذلك باستمرار: في أشد الضيقات قسوة، ابحثوا إلى أن تجدوا أسبابا للشكر، وحينئذٍ مَجِّدوا واشكروا. إنكم بذلك تكونون قد أقمتم جسراً للاتصال بيني وبينكم، وعن طريق جسر الاتصال هذا، قدِّموا صراخ ضيقاتكم .. وعندئذٍ ستجدونني أعمل عملي، وسوف يتحقَّق لكم الخلاص بالتأكيد. يا لسعادة القلب! سوف يخفِّ العبء، وسوف تتدحرج الأحمال عن أكتافكم .. كل هذا نتيجة التطلُّع إليَّ. إن الخجل والأسى سيزولان أيضاً، وهذه دائماً تكون الخطوة الثانية. أولاً سيروا باستقامة معي، وحينئذ سوف تصيرون مستقيمين في أعين الناس.